أنشطة الاتحادانشطة دولية

مشاركة الاتحاد الوطني لنساء المغرب في المؤتمر العربي السادس للمرأة العربية بعنوان ” المرأة العربية – قوة التأثير نحو قيادة التغيير – من التمكين الى التمتين – ” أيام 25-26-27 أكتوبر 2016

المؤتمر العربي السادس للمرأة العربية بعنوان ” المرأة العربية – قوة التأثير

نحو قيادة التغيير – من التمكين الى التمتين – ” أيام 25-26-27 أكتوبر 2016


 لا يخفى على أحد أن المرأة تشكل الأساس المتين في بناء وتطوير وتنمية المجتمعات المتحضرة والساعية لتعزيز القيم الإنسانية والاجتماعية وغيرها, خاصة في ظل العولمة  والمتغيرات العالمية المتسارعة ونتيجة لذلك أصبح اكبر مسؤوليات الدول تركيز الاهتمام بالمرأة وإعطائها الفرصة المناسبة لإبراز دورها في صناعة التغيير وتنمية المجتمعات بدءا من الأسرة ومرورا بالمجتمع للوصول إلى أعلى سلم صنع القرار في الدول.

إن الاهتمام في مجال تنمية المرأة على المستوى العربي والعالمي يشكل حجر الأساس للمرأة العربية نحو التغيير والتحديث ومن هذا المنطلق ولاحقا لتوصيات المؤتمر الخامس الذي انعقد في العاصمة اللبنانية بيروت برعاية السيدة بهية الحريري.

تم انعقاد المؤتمر العربي السادس للمرأة العربية بعنوان ” المرأة العربية – قوة التأثير نحو قيادة التغيير – من التمكين الى التمتين – ” أيام 25-26-27 أكتوبر 2016 بفندق أطلس بمدينة مراكش من تنظيم وإعداد مركز صناع التغيير والتفكير الابداعي 

وقد اشتمل المؤتمرعلى جلسة افتتاحية وأربع جلسات نقاش تم من خلالها تقديم ورقات عمل مختلفة و قيمة من قبل نخبة من المفكرين و الباحثين العرب وجلسة ختامية.

الهدف العام لهذا المؤتمر

إبراز الدور الأساسي للمرأة العربية ومدى تأثيرها في قيادة التغيير في المجتمعات العربية وكذلك دورها الهام في تحقيق التميز والنجاح والريادة من خلال التكامل مع الرجل وتوزيع الأدوار والأولويات لبناء أسرة متماسكة ومجتمعات متينة خاصة في ظل التغيرات العالمية.

الــدول المشاركة 

الأردن ـ سلطة عمان ـ الكويت ـ الإمارات ـ السعودية ـ لبنان ـ تونس ـ سوريا ـ فلسطين ـ مصر ـ البحرين ـ الجزائر والمغرب

بـــرنــامــج المــــؤتمــــر

الـــــيـــــوم الأول

استقبــال المشـاركين

 

الجلســة الافتتاحيــة

 

 انطلقت  أشغال  المؤتمر بالنشيد الوطني المغربي والسلام الملكي الاردني.

 بعدها تلى الأستاذ محمود العابد آيات بينات من  القران الكريم.

ثم توالت الكلمات الترحيب والافتتاح

1- كلمة الاتحاد الوطني لنساء المغرب قدمتها السيدة بشرى أزكان مستشارة بالاتحاد .

2- كلمة السيدعمدة مراكش قدمتها نيابة عنه الاستاذة امل مسرة .

 3-  كلمة الشريك المنظم قدمها الدكتور احمد قيلش من المركز الوطني للمصاحبة القانونية وحقوق الانسان ..

4- كلمة ترحيبية من صناع التغيير قدمتها الاستاذة وسام بنحسين ممثلة صناع التغيير في تونس ..

5- كلمة الوفد الاردني قدمتها الدكتورة لانا مامكغ وزيرة الثقافة سابقا ..

6- كلمة الوفود العربية المشاركة قدمتها الشيخة هند بنت عبد العزيز القاسمي رئيسة نادي الامارات لسيدات الاعمال والمهن الحرة ..

7- كلمة مركز صناع التغيير منظم المؤتمر قدمها الدكتور محمد خليفة الرئيس التنفيذي للمركز ومقرر المؤتمر. 

وفي الختام  قام مركز المصاحبة القانونية وحقوق الانسان بتقديم دروع تقديرية لبعض المشاركين في هذه الجلسة الافتتاحية.

النشيد الوطني المغربي والسلام الملكي الأردني

 كلمة الاتحاد الوطني لنساء المغرب 

          حضرات السيدات و السادة 

                أيها الحضور الكريم 

يسعدني في البداية أن أحيي جمعكم المبارك هذا وباسم الاتحاد الوطني لنساء المغرب الذي تترأسه صاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للا مريم، أتقدم بجزيل الشكر و الامتنان للجهة المنظمة على دعوتهم الكريمة لنا للحضور والمشاركة في هذا المؤتمر الهام إذ نعتبره محطة رئيسية لتقييم مسار التنموي والحضاري للمرأة العربية.

و بهذه المناسبة نعرب عن تقديرنا للدور الريادي الذي ما فتئ تقوم به هيئة صناع التغيير للتنمية والتطوير من أجل ترسيخ العلاقات بين المنظمات النسائية العربية و ربط أواصر و جسور التعاون و التنسيق في ظل مرحلة دقيقة يمر بها الوطن العربي.

حضرات السيدات و السادة ،

تعد المرأة شريكا أساسيا في تحقيق أهداف التنمية و تطوير المجتمع و قد شهدت العقود الأخيرة و خاصة قبل الحراك العربي اهتماما متزايدا بالدور الذي تضطلع به المرأة داخل المجتمعات العربية. 

و قد فطنت الدول الغربية لهذا الأمر و لأهمية تفعيل دور المرأة داخل المجتمع و آمنت بأن لا تقدم فعلي دون إشراك المرأة في جميع المجالات السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية, و على هذا الأساس صدرت العديد من الاتفاقيات منذ القرن الماضي ، و من جهتها فقد انتبهت كذلك الدول العربية لأهمية إشراك المرأة في عملية التغيير و التنمية الشاملة و بناء مجتمع ديمقراطي فعلي حيث أصبحت تحتل حيزا هاما من النقاش خلال السنوات الأخيرة .

و تبقى قضية المرأة محك حقيقي لتقدم و تطور الشعوب العربية دليلا على توازن المجتمع و انتقاله إلى مصاف المجتمعات الديمقراطية .

و على غرار باقي الدول العربية أثارت قضية المرأة و مشاركتها في جميع مناحي الحياة داخل المجتمع نقاشا و جدالا داخل الأوساط المغربية إذ استطاعت من خلالها المرأة المغربية تحقيق قفزة نوعية على جميع المستويات و حققت مكاسب مهمة في مجالات سياسية و اجتماعية و اقتصادية و قانونية .  ما عاشته و تعيشه المرأة المغربية لم يكن وليد اللحظة بقدر ما كان نتيجة نضالات و مجهودات جبارة من أجل النهوض بأوضاعها.

وإن واقع المرأة بالمغرب وأيمانا بمسلسل الرهانات و المكتسبات التي خاضتها من أجل ، و تحقق التمكين السياسي و الاجتماعي و الاقتصادي في ظل تحولات الحراك العربي .

 تشكل المرأة المغربية أزيد من نصف ساكنة المغرب و يغلب عليها الطابع الشبابي وهو ما شكل أحد أهم الدوافع التي جعلت من انخراطها داخل المجتمع بشكل فعلي. و لقد سجلت العشرية الأخيرة تقدما ملحوظا لدور المرأة و الذي جاء نتيجة لتضافر العديد من العوامل تجسدت في نضالات الحركات النسائية و حضورها بشكل مكثف في مختلف الهيئات و منظمات المجتمع المدني . حضرات السيدات و السادة ،

لقد بادر المغرب إلى اتخاذ مجموعة من التدابير على المستويين التشريعي و المؤسساتي و كذا سن استراتيجيات و سياسات عمومية بحيث عرفت هذه الإصلاحات و التدابير مناخا ايجابيا على الصعيد الحقوقي و السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي.

 و من مميزات التجربة المغربية في العدالة الانتقالية، ما جاء في الدستور المغربي الجديد لسنة 2011 الذي ينص في تصديره على أن المغرب يرتكز على مبادئ المساواة و تكافؤ الفرص و العدالة الاجتماعية ، مما جاء في فصوله على أنه يتمتع الرجل و المرأة على قدم المساواة بالحقوق و الحريات المدنية و السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و البيئية و الوارد في هذا الباب من الدستور و في مقتضياته الأخرى و كذا الاتفاقيات و المواثيق الدولية التي صادق عليها المغرب و كل ذلك في نطاق أحكام الدستور و ثوابت المملكة و قوانينها، و من هذا المنطلق انخرط المغرب في عدد من الاتفاقيات الدولية و من أبرزها اتفاقية مؤتمر بكين للقضاء على أشكال التميز ضد المرأة (السيداو) . يعتبر المغرب من أوائل الدول العربية التي صادقت على هذه الاتفاقية . كما شكلت مدونة الأسرة منعطفا حقيقيا في تاريخ التشريع المغربي و قفزة نوعية في تاريخ تعزيز حقوق المرأة و الطفل حيث تم تغيير بنود قانون الأحوال الشخصية لصالح المرأة و الطفل و خاصة ما يتعلق في حقها في الزواج و الطلاق و الولاية و الحضانة و تلت هذه الخطوة العديد من الإنجازات من أهمها منح الأم المغربية الجنسية لأبنائها من زوج غير مغربي كما تم اعتماد الإستراتيجية الوطنية لمناهضة العنف و التحرش الجنسي ضد النساء و استحدثت مراكز الاستماع للنساء ضحايا العنف و كان الاتحاد الوطني لنساء المغرب السباق لإحداث هذه المراكز. 

كما أن الإدراك العلمي لواقع المشاركة السياسية للمرأة المغربية يتطلب ربطه بالتطورات التاريخية و التشريعية لمشاركة المرأة السياسية ، حيث جاءت النقلة نتيجة اعتماد نظام الاقتراع باللائحة النسبي و اعتماد الحصة أو ما يعرف بالكوطا, لإعطاء فرص أكبر لتمثيلية النساء داخل الأوساط السياسية و انخراط المغرب في مسلسل الانتقال الديمقراطي و ما صاحبه من اهتمام بوضعية المشاركة السياسية للمرأة ، تماشيا مع التوجيهات و التعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الذي ما فتئ يولي اهتمامه و رعايته لقضايا المرأة .

أيهــا الجمــع المبــارك ،

مهما يكن حجم المكاسب التي تم إنجازها فإن الحقوق السياسية و المدنية لن تأخذ بعدها الملموس في الواقع المعاش للمرأة إلا بتكاملها مع النهوض بالحقوق الاقتصادية و الاجتماعية حيث تولي الحكومة المغربية الاهتمام بالسياسات العمومية إذ جعلت من أولى أولوياتها انشغالها بالتصدي للفقر و التهميش و الجهل و الأمية ، و من تم جاء انطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية الذي أعطى انطلاقتها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله سنة 2005 و التي تمت ترجمتها إلى خطة عمل بتعاون مع القطاع الخاص و المجتمع المدني تستهدف هذه المبادرة مختلف شرائح المجتمع التي تعاني من التهميش و كذا من أهم غاياتها إحقاق المساواة و الاستفادة من تأمين شروط العيش الكريم.

و إلى جانب هذا نجد المرأة المغربية دخلت عالم المال و الأعمال و تسيير مقاولات كبرى التي تلعب دورا مهما في الاقتصاد الوطني .و أتيحت للمرأة المغربية ولوج مناصب القرار و كذا السلك الدبلوماسي. هذا لم يأتي من فراغ فتسلق المغربيات سلالم المجد و المناصب ناتج من الثقة الكبيرة فيهن في العشرية الأخيرة لقيادة قطاعات غاية في الأهمية,  و جاء ذلك نتيجة ترسانة من القوانين و المبادرات التي عبدت الطريق أمام الجنس الناعم لإظهار قدراتهن في التسيير و التدبير في مختلف المجالات

حضــرات السيــدات و الســادة 

إننا في الاتحاد الوطني لنساء المغرب نعتبرتنمية المرأة مسؤولية مشتركة بين جميع مكونات المجتمع العربي، وفي هذا الإطار نؤكد على التزامنا بالمساهمة في تعزيزو تمتين دعائم الشراكة و التعاون بين الاتحاد الوطني لنساء المغرب والمنظمات النسائية العربية.  و بهذه المناسبة  نتمنى لأشغال هذا المؤتمر كامل التوفيق و النجاح.   أشكر حضراتكم على حسن إصغائكم 

وفقنا الله جميعا إلى تحقيق تطلعات شعوبنا و ألهمنا سبل الرشاد في القول و العمل.

” وقل اعملو فسيرى الله عملكم و رسوله و المؤمنون “

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

كلمة عمدة مراكش قدمتها نيابة عنه الاستاذة أمل مسرة

 

كلمة المركز الوطني للمصاحبة القانونية وحقوق الانسان قدمها الدكتور احمد قيلش 

كلمة ترحيبية من صناع التغيير قدمتها الاستاذة وسام بنحسين ممثلة صناع التغيير في تونس

 

كلمة الوفد الاردني قدمتها الدكتورة لانا مامكغ وزيرة الثقافة سابقا

كلمة الوفود العربية قدمتها الشيخة هند بنت عبد العزيز القاسمي رئيسة نادي الامارات لسيدات الاعمال

كلمة مركز صناع التغيير منظم المؤتمر قدمها الدكتور محمد خليفة الرئيس التنفيذي للمركز ومقرر المؤتمر

تقديم دروع تقديرية لبعض المشاركين بالجلسة الافتتاحية

صورة تذكارية لجميع المشاركين في اليوم الاول لأشغال المؤتمر

ورشات عمــل

ويستمر العطاء وتثبت المرأة العربية بأنها قادرة على ان تكون قيادية.

الورشة الاولى ترأسها  الدكتور عبدالله الشتيوي من المملكة العربية السعودية بعنوان :

            ” المرأة العربية ودورها في قيادة التغيير“ وتحدث في هذه الجلسة كلا من:

ـ الدكتورة هند القاسم من الامارات حول تجربة المرأة الايجابية ..

ـ  الدكتورة لانا مامكغ من الاردن عن المرأة العربية الواقع والتحديات ..

ومن المغرب تحدثت الاستاذة بشرى أزكان عن تجربة الاتحاد الوطني لنساء المغرب ..

وعن قصة نجاح متميزة تحدثت الدكتورة ليلى بدران من الاردن عن دور المرأة في محاربة الفساد الدوائي ..

وفي نهاية الورشة تم نقاش المداخلات التي اعطت اثراء اوتميزا لهذه الجلسة.

 وفي الختام توجه الحضور لاستراحة شاي

مشاركة الاتحاد الوطني لنساء المغرب في جلسات العمل والنقاشات

الورشة الثانية ترأستها الاستاذة عبير الجودر من البحرين تحت عنوان:” المرأة العربية وقيادة التغيير ” وتحدثت بهذه الجلسة كلا من:

ـ الدكتورة هجير الهاشمي من الجزائر بورقة عمل بعنوان:   “ المرأة النموذج واقع وتحديات … زوجة النبي نموذجا “

ـ وأشارت الاستاذة منى بن رحيم من تونس في ورقتها الى ”مؤشرات النجاح للمرأة القيادية “

ـ ومن الكويت تحدثت الدكتورة هدى الجاسرعن” تجربة المرأة الكويتية“

ـ وختمت الجلسة الدكتورة اسماء البدري من الاردن بورقة عمل بعنوان: “ المرأة الاردنية والتغيير “ وفي الختام تمت مناقشة أوراق العمل المقدمة وكانت جلسة ثرية بمداخلات ومشاركة الحضورمع المتحدثات.

وتواصلت فعاليات الجلسات النقاشية  بالمؤتمر في يومه الثاني من خلال 

الورشة الثالثة برأسة الدكتورة ماجدة أرتيمة من الاردن تحت عنوان: “ المرأة العربية والدور المؤثر في الحياة الاجتماعية والاقتصادية والتغيير“ .. كانت اولى المتحدثات بالجلسة الاستاذة محاسن الامام من الاردن عن  ” المرأة العربية في الاعلام“  ..

ـ بعدها تحدثت الاستاذة ايمان الضامن من الاردن بورقة بعنوان:  ” التنوع بين الجنسين احد المتطلبات الاساسية لتطوير الاداء  الاقتصادي للشركات“  .

ـ أما المتحدثة الثالثة الدكتورة خلود القاسم من السعودية حول: ” قصة نجاح المرأة السعودية في مجال الاعمال ”

وختم الجلسة الاستاذ محمد زنون من المغرب بالحديث عن ” الحماية الجنائية للمرأة ”

بعدها نوقشت أوراق العمل المقدمة بين المشاركين والحضور مما اضفى الكثيرعلى اهذه الورشة.

اليــــــــوم الثــــالــث

في اليوم الثالث والأخير كانت الورشة الرابعة بعنوان:  ”دور المرأة العربية في الجانب السياسي والاجتماعي والقانوني“ ترأستها الاستاذ سهيل بن احمد من الإمارات حيث تحدث في هذه الجلسة كلا من:

ـ  الدكتورة نجاة العماري من المغرب بورقة عمل بعنوان:

    ”مشاركة المرأة في الانتخابات التشريعية بالمغرب ”

ـ ومن الكويت شاركت الاستاذة صباح الصفران حول: 

           ” دور المرأة الكويتية في التغيير المجتمعي ”

ـ وشاركت الدكتورة لطيفة قبيش من المغرب بورقة حول: 

          ”المرأة العربية والمشاركة السياسية“ 

ـ وختمت الجلسة الدكتورة ليندا ملكاوي من الاردن بورقة تحمل عنوان:  ” الحقوق الخاصة بالمرأة العاملة حسب احكام قانون العمل الأردني“

وفي نهاية الورشة تم نقاش المداخلات التي اعطت اثراءا وتميزا لهذه الجلسة الاخيرة للمؤتمر.

نظرا للمشاركة الناجحة والموفقة لعضوات الاتحاد الوطني لنساء المغرب وعلى رأسهن السيدة بشرى ازكان عن كلمتها التي كانت ارضية لجلسات النقاش في هذا المؤتمر سلمت لهن شواهد تقديرية من مركز صناع التغيير للتنمية والتطوير

         

وسام التميز يقدمه الدكتور محمد خليفة المدير التنفيذي لمركز صناع التغيير وتتسلمه السيدة بشرى أزكان مستشارة بالاتحاد الوطني لنساء المغرب

1 Comment

اترك تعليقاً

Your email address will not be published.

Post comment